البحرين بطلًا لكأس الخليج العربي بنسختها الـ٢٤

حقق المنتخب البحريني لقب كأس الخليج العربي بنسختها الـ٢٤ لأول مرة بتاريخ مشاركاته بعد الفوز على المنتخب السعودي بهدف محمد الرميحي في الدقيقة ٦٩

وقد تحقق الحلم البحريني في الحصول اخيراً على لقب البطولة الخليجية بعد ٢٢ مشاركة سابقة من بينها ٤ مرات حقق من خلالها مركز الوصيف، وعاشت الجماهير البحرينية فرحة عارمة في العاصمة القطرية الدوحة وفِي كافة مدن وقرى مملكة البحرين بعد تحقيق اول لقب في تاريخ الكرة البحرينية.

وتوّج حضر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر المنتخب البحريني باللقب الخليجي في المباراة النهائية لبطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم في نسختها الرابعة والعشرين والتي جمعت بين المنتخب السعودي والمنتخب البحريني على استاد عبدالله بن خليفة وسط حشد جماهيري كبير وفِي اجواء جميلة عاشتها الكرة الخليجية، وقد جسدت معاني الألفة واللحمة الكبيرة بين الشعوب الخليجية.

انطلقت المباراة برغبة كبيرة من المنتخب السعودي في التقدم وإحراز هدف السبق مبكراً، وذلك في الاعتماد على مهارة سالم الدوسري في خط المقدمة، بجانب الزيادة العددية من خط الوسط في تقدم سلمان الفرج وقد شكل ثنائيات جميلة كادت ان يتحقق منها فرصتين سانحتين للتسجيل حينما سدد سالم الدوسري كرة جميلة من خارج منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة وأخرى حينما توغل نفس اللاعب بمنطقة الجزاء ليتعرض لعرقلة احتسب من خلالها حكم المباراة ركلة جزاء بالدقيقة العاشرة، أنبرى لها سلمان الفرج ولكن كرته القوية ارتطمت بالعارضة.

استمر الضغط والسيطرة السعودية على مجريات الشوط الاول وسط تكتل بحريني في خط الدفاع والذي اعتمد بشكل ملحوظ على المرتدات، ولكن دون جدوى، حينما اصطدم بالدفاع السعودي الذي كان لها بالمرصاد في الارتداد السريع وسد الثغرات في الأطراف.

انطلق الشوط الثاني وسط تحفظ من الفريقين في الاندفاع الهجومي مع رغبة سعودية في اختراق الدفاع البحريني المحكم، ولم يغير رينارد من طريقة لعب المنتخب السعودي بـ ١-٣-٢-٤ وعلى عكس مجريات اللقاء تمكن المنتخب البحريني من الوصول لمرمى فواز القرني حينما استغل محمد الرميحي كرة عرضية جميلة من الحميدان، ليسدد كرة من لمسة واحدة على يمين القرني محققاً اولى أهداف المباراة (٦٩)

ليستمر اللقاء بحماس كبير من المنتخب البحريني في المحافظة على نتيجة اللقاء، بالمقابل لم تكن هنالك ردة فعل من المنتخب السعودي في العودة للمباراة سوى سيطرة لم ينتج عنها فرص محققة للتعديل.