شهاب بن طارق يتحدث بلغة التتويج وبفرحة غامرة لإنجاز درع الدوري

انتظرنا بطولة الدوري طويلاً وهي تتويج يستحقه شباب السيب تزامناً مع ذكرى خمسون عاماً ذهبياً على النهضة المظفرة.

 

أبدى صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد رئيس مجلس ادارة نادي السيب سعادته الغامرة بالانجاز الذي حققه الفريق الكروي بالفوز بدرع دروي عُمانتل والذي يأتي تتويجاً للإنجازات الرياضية في النادي، مهنئاً سموه الجهاز الإداري والفني ولاعبي الفريق على الجهد الكبير الذي بذلوه في هذا الموسم الكروي الناجح رغم الصعوبات وتوقف الدوري لفترة طويلة.

وقال سموه بأنني تغمرني الفرحة والسعادة بهذا التتويج للفريق الكروي الأول الذي مر بظروف ومراحل صعبة خلال السنوات الماضية ولكن عاد ولله الحمد بقوة أكبر لتحقيق الفوز والوقوف على منصة التتويج وهو أمر لم يتأتى سوى بالعمل والجهد والصبر والمثابرة ولأول مرة في تاريخ النادي منذ تأسيسه.

وأكد صاحب السمو السيد رئيس مجلس إدارة نادي السيب بأن الفوز بدرع الدوري هو حلم ظل يراودني وجميع الادارات المتوالية في النادي طوال السنوات الماضية، ورغم السنوات العجاف إلا أننا لم نقطع الأمل ورغم اقترابنا كثيراً من تحقيق البطولات على مستوى المراحل السنية لكرة القدم إلا إننا نشعر اليوم بأن بناءنا كان أساسه قوياً وهو مؤشر إيجابي بأن يتربع السيب على قمة الكرة العُمانية مكملاً بذلك تربعه على قمة الرياضة العُمانية.

وأضاف سموه بأن فوز وتتويج السيب يأتي متزامناً مع النهضة المتجددة للسلطنة تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه الداعم الأول للرياضة والشباب، ومع تولي صاحب السمو ذي يزن بن هيثم آل سعيد مسؤولية قطاع الرياضة والشباب، والذي كان يمن الطالع السعيد على نادي السيب.

ووجه صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد رئيس مجلس إدارة نادي السيد شكره الكبير وإعتزازه لجمهور نادي السيب على مساندتهم الفعلية والدائمة للفريق الكروي، غير أن الظروف الحالية المتأثرة بالجائحة لم تسمح للجماهير في المشاركة بفرحة التتويج والذي كان الجميع يترقبه بشوق، مؤكداً بأن الجماهير لها منا كل التقدير والثناء وهي تمثل الكيان والقلب النابض للسيب. وأن مجلس الإدارة يتعهد للسيباويين بالمحافظة على المكتسبات وأن يبقى نادي السيب في الطليعة وفخراً لأبناء الولاية وقدوة لجميع أندية السلطنة.