العُمانية للشطرنج تُدشن منصة للتعليم

دشنت اللجنة العمانية للشطرنج منصة لتعليم الشطرنج على “الإنترنت” ، وجاء تدشين هذه المنصة خلال هذه الفترة من انتشار جائحة كورونا وعوضا عن اللقاءات والبطولات والتدريبات المباشرة وذلك من أجل الوقوف على مستوى جاهزية اللاعبين وتطويرهم والحفاظ على مستوياتهم إضافة الى مواكبة التقنيات الحديثة من خلال استخدام التقدم المعرفي الإلكتروني في أنشطة اللجنة، وتشمل المنصة على العديد من الأبواب والمواضيع المتعلقة بالشطرنج والتي سوف تكون متواجدة على شبكة الإنترنت ويمكن الوصول اليها في أي مكان وأي وقت، وقد جمعت اللجنة المكلفة بإعداد المنصة الكثير من الكتب التي سوف يجد فيها الراغب بالاستفادة المعلومة والتحليل المناسب، ولحفظ الصور والأخبار الصحفية والمقابلات والمشاركات المحلية والدولية فإن قسم الأرشيف سيكون الحافظ لكل تلك المعلومات والاخبار.

ومن جانبه قال أحمد بن درويش البلوشي رئيس اللجنة العمانية للشطرنج بأن الفكرة انطلقت لتواكب الحاجة إلى سهولة الوصول الى معرفة الشطرنج وجمع جميع المعارف والمواد والفيديوهات بمكان واحد يسهل الوصول اليها، وتجميع لكل الجهود التدريبية من دورات و مواد معرفية في مكان واحد و يعتبر توثيق وارشيف محتفظ به. مشيرا بأن اللجنة قامت بتشكيل فريق عمل لإعداد المنصة التي سوف تشمل العديد من الأبواب ومن ضمنها تاريخ الشطرنج العالمي والعُماني ودروس تعليمية وقناة عمان للشطرنج في التواصل الاجتماعي، مشيرا ففي مجال التاريخ اللعبة.

وقد أحمد البلوشي الشكر لمؤسسة الزبير على دعمها المتواصل للجنة حيث استطعنا ومن خلال هذه الشراكة الى تحقيق العديد من الإنجازات والتي بلا شك واضحة للأعيان. وقد شكلت هذه الشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة الزبير واللجنة العمانية للشطرنج من تحقيق العديد من الإنجازات ومن أهمها تأسيس 9 مراكز في مختلف محافظات ومناطق السلطنة، ويأتي استمرار الدعم من قبل مؤسسة الزبير لهذه اللجنة من أجل أداء رسالتها على أكمل وجه وتدريب وصقل الشباب الموهوبين من خلال إنشاء مراكز متخصصة للشطرنج وتدريب النشء فيها من قبل مجموعة من المدربين المؤهلين والمتمرسين للعبة الشطرنج. كما إن تدشين هذه المنصة ستساهم في خدمة ممارسي لعبة الشطرنج وخصوصا فئة النشء من الحصول على المعلومات والتكتيكات لهذه اللعبة وايضا فرصة لتعزيز هذه الشراكة بين القطاعين العام والخاص في خدمة المجتمع المحلي.