تدشين البرنامج الوطني “نرقى” بالتعاون بين وزارة الثقافة و الرياضة والشباب ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة بسلطنة عمان و بالشراكة مع القطاع الخاص




مسقط 6- يوليو- 2021 – دشنت اليوم وزارة الثقافة والرياضة و الشباب بالتعاون مع كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة بالسلطنة والقطاع الخاص برنامج “نرقى” المعني باطلاق مبادرات وطنية تخص الشباب، و تهدف هذه الشراكة إلى صقل مهارات وقدرات الشباب و الشابات بالسلطنة لمواكبة متطلبات سوق العمل و لتمكينهم من المساهمة في بناء المجتمع، بما يتلائم مع تحقيق أهداف رؤية عمان 2040 وتوفير التنمية المستدامة والمساهمة بتعزيز سوق العمل بالمواهب و الخبرات التي تتوافق مع احتياجات المستقبل.

تم تصميم برنامج “نرقى” ليكون أحد الحلول المستخدمة في تعزيز مواهب و قدرات الشباب و الشابات في ما يخص مجالات التعليم، و التدريب وهو مبني و قائم على عدة دراسات و أبحاث تم تدشينها من قبل وزارة الثقافة و الرياضة و الشباب بالتعاون مع مكتب اليونيسف لدراسة وضع اليافعين و الشباب بالسلطنة. حيث تم التعرف من خلال هذه الدراسات والبحوث على المبادرات الشبابية القائمة بالسلطنة و تحديد الفرص التي قد تكون حلول سريعة تتواكب مع متطلبات سوق العمل و احتياجاته المستقبلية و المهارات الأساسية المطلوبة في الوظائف و المهن المختلفة. و تأتي هذه المبادرة كفرصة قيمة تسلط من خلالها السلطنة الضوء على اهتمامها بتفعيل دور الشباب وإبراز مهاراتهم و تحفيز التفكير الابداعي على المستوى المحلي و العالمي.

و يقدم القطاع الخاص دعمه لهذه المبادرة الوطنية حيث تساهم عدة شركات خاصة في إنجاح البرنامج و تأتي مساهمتهم في البرنامج على عدة مستويات أهمها يكمن في تبني ودعم مبادرات البرنامج إضافة إلى المساهمة المادية لتمويل البرنامج.

و قال سعادة الشيخ رشاد الهنائي – وكيل وزارة الثقافة و الرياضة و الشباب ” شبابنا هم عماد الوطن ودورهم مهم جدا لضمان ازدهار و نماء السلطنة، و التعاون بين القطاعيين الخاص و العام مهم جدا لبناء البرنامج وتوفير فرص لتطوير مهارات الشباب في مجالات عدة مثل ابتكار الحلول وريادة الأعمال، تلك المهارات الأساسية المطلوبة لسوق العمل و تلبية احتياجاته المستقبلية.


وأضافت سعادة لنا الوريكات – ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة بالسلطنة: يكمن “دعم اليافعيين و الشباب و تمكينهم من توظيف امكاناتهم على أكمل وجه” في صلب عمل اليونيسف بالسلطنة. وهذا البرنامج مبني على أسس قوية لرفع مستوى مساهمة الشباب اجتماعيا واقتصاديا و قد أثبت البرنامج نجاحه عالميا لتعزيز مكانة الشباب في المجتمع – و أنا سعيدة جدا بتدشين هذا البرنامج على مستوى السلطنة”

وقالت أريج محسن حيدر درويش، رئيس مجموعة شركات محسن حيدر درويش:
‏”أعتقد أن مبادرة ⁧‫”نرقى” تقدم نهجًا جديدًا للمسؤولية الاجتماعية للشركات؛ وحلاً مستدامًا بنتائج قابلة للقياس والتطوير. وبالتعاون مع الشركات التي تعهدت بالدعم، أتطلع للترحيب بالدفعة الأولى من المشاركين وبدء عملنا!”


و برنامج “نرقى” مبني على نهج قابل للتطور و التكييف وسيركز في مرحلته التجريبية في العام الأول على تنفيذ برامجه في ثلاث محافظات بالسلطنة و هي مسقط، و الداخلية، و جنوب الباطنة.

و يرتكز برنامج “نرقى” على ثلاث محاور أساسية و يتضمن المحور الأول: التركيز على استعدادية الشباب لدخول سوق العمل. و منه سوف توفر الشركات الداعمة من القطاع الخاص وحدات لتقديم برامج ارشادية للشباب في مجال العمل و توفير فرص التدريب والتلمذة المهنية اثناء أداء العمل. كما سيتم اشراك المؤسسات التعليمية و الأكادمية لبناء و صقل هذه المهارات.

أما المحور الثاني فيركز على دعم المبادرات في ريادة الاعمال المجتمعية عن طريق تقديم حزم من التدريبات الافتراضية المعنية بتعزيز امكانيات الشباب و التركيز على الفئة العمرية ما بين 18 – 29 سنة. و عليه ستشارك هذه الفئة في تحديات و مسابقات لإيجاد حلول ولتحفيز مهارات المستقبل لديهم و سيقدم لهم تدريب تقني لتطوير فهمهم بعدة مجالات و بالأخص المعنية بالتقنيات و التحول الرقمي. و سيتم تمويل المبادرات الشبابية الريادية بمبالغ أولوية لمساعدتهم على تدشين أفكارهم و تنفيذ الحلول المطروحة.

و يركز المحور الثالث على الفئة العمريه ما بين 10 – 18 عام و يغطي هذا المحور الطلاب في المدارس لتنمية مهاراتهم المستقبلية في التكيف والنماء والقيادة المجتمعية ولدعم مبادراتهم في ايجاد الحلول المبتكرة.