في ظهور الأولمبي الأول..الرباع عامر الخنجري يتجاوز الظروف الصعبة وجاهز لخوض “التحدي الأولمبي” بمنافسات رفع الأثقال

رسالة طوكيو من الموفد الاعلامي عادل البلوشي:

يأمل الرباع عامر بن سالم الخنجري تحقيق أرقام جديدة وتسجيل مشاركة مشرفة للسلطنة وذلك في مشاركته الأولى بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية الثانية والثلاثين طوكيو 2020، حيث سيستهل الخنجري منافساته بمسابقة رفع الأثقال لفئة 81 كجم يوم السبت المقبل بمقر منتدى طوكيو الدولي والذي يقع بالقرب من القرية الأولمبية، أما عداء السلطنة بركات الحارثي فقد أنهى معسكره الداخلي بمدينة صلالة والذي استمر لمدة عشرة أيام تحت اشراف المدرب الوطني محمد الهوتي، فيما ستنضم العداءة مزون العلوية في التجمع الأخير لبعثة العاب القوى في مسقط استعدادا لمغادرة الفريق الى طوكيو يوم الثلاثاء المقبل، وسيدشن عداؤو منتخبنا الوطني لألعاب القوى مشاركتهم في أولمبياد طوكيو 2020 من خلال العداءة مزون العلوية والتي ستشارك في منافسات 100 متر عدو يوم الجمعة المقبل بالاستاد الأولمبي، وفي اليوم الذي يليه سيخوض النجم بركات الحارثي مشاركته الأولمبية الثالثة على التوالي وذلك في منافسات 100 متر عدو بذات الموقع.

الرباع “عامر” جاهز للظهور الأول!

سيصل الرباع عامر الخنجري الى القرية الأولمبية يوم الأربعاء المقبل رفقة مدربه العراقي مازن البدري والاداري يوسف الحسني، وسيباشر تدريباته يومي الخميس والجمعة بموقع المنافسات تحت اشراف مباشر من قبل المدرب، بهدف التأقلم على جو التدريبات وذلك بالمسرح المخصص للمنافسات، وبالرغم من صعوبة المنافسات وتواجد أبطال العالم وكبار المصنفين في رفع الأثقال، الا أن الخنجري يطمح بأن يخرج من هذه المشاركة الأولمبية بأعلى المكاسب الفنية وتسجيل أرقام متقدمة وتحقيق الاستفادة القصوى من خلال الاحتكاك واكتساب الخبرة وتعلم المهارات الاضافية من المصنفين الكبار على مستوى العالم واثبات جدارته الفنية العالية، وأن لا تكون مشاركته شرفية فقط.

وتحدث الخنجري–21 سنة – عن هذه المشاركة التاريخية الأولى له بالاستحقاق الأولمبي المهم حيث قال:” جميع الرياضيون يتطلعون الى لحظة المشاركة بالأولمبياد، وأنا فخور جدا بأن أكون أحد الممثلين لبعثة السلطنة الرياضية في هذه النسخة من الأولمبياد بمدينة طوكيو اليابانية، وبالرغم من الظروف الراهنة التي نعيشها جميعا بسبب الوباء، الا أنني سأسعى الى تقديم كل امكانياتي الفنية من أجل تسجيل مشاركة مشرفة باسم السلطنة وانعكاس المستوى الفني المتقدم لرباعي السلطنة وتحقيقهم للانجازات خلال الفترة الماضية بمختلف المحافل الاقليمية والاسيوية”.

تحديات في الإعداد

وحول اخر استعداداته وتحضيراته الفنية قبيل موعد انطلاق المنافسات، أجاب الخنجري:” للأسف لم يكن البرنامج الاعدادي للأولمبياد بالشكل المناسب، حيث توقفت عن التدريبات لمدة 25 يوما بسبب تأديتي لاختبار دبلوم التعليم العام، وحاولنا بأن نقيم معسكر خارجي في جورجيا بعد فترة الامتحانات الدراسية وقبل موعد انطلاق الأولمبياد، ولكن نظرا للظروف الحالية وصعوبة السفر في هذه الفترة، لم نتمكن من خوص هذا المعسكر الخارجي، الى جانب أن المعسكر الداخلي تأثر بسبب تزامنه مع فترة الاغلاق التام، وقمت ببعض التدريبات البسيطة والشخصية في مقر سكني بهدف الحفاظ على الجوانب الفنية كأقل تقدير، ورغم كل هذه الظروف أسعى بأن أتغلب على جميع التحديات وأسجل مشاركة ناجحة لي في أولمبياد طوكيو 2020 “.

الرباع عامر الخنجري

وأضاف الخنجري:” بدايتي في هذه الرياضة كانت في عام 2014، وحصلت على العديد من الانجازات الخليجية والعربية والاسيوية، وكنت أخوض منافسات بطولات غرب اسيا بفئتي الشباب والعموم وأتحصل على الميداليات الذهبية ولله الحمد بالرغم من اعتمادنا على البرامج الاعدادية المحلية دون خوض المعسكرات الخارجية، ونأمل بأن نجد الاهتمام المناسب في الفترة المقبلة”.

ميدالية أولمبية

وعن أبرز طموحاته المستقبلية، قال الرباع عامر الخنجري:” تحقيق الميدالية الأولمبية للسلطنة هي أسمى اهدافي في هذه الفترة، وسأعمل جاهدا على تحقيق هذا الهدف خلال الفترة القادمة بإذن الله، وأتمنى بأن أجد الدعم الجيد لكي أتمكن من تحضير نفسي للنسختين المقبلتين من الدورة الأولمبية باريس 2024 ولوس أنجلوس 2028 بشكل جيد، وأعدكم بأنني سأكون أحد الأرقام الصعبة والمنافسة بقوة للمشاركين الاخرين في تلك الفترة ان شاء الله، شريطة وجود الامكانيات والتسهيلات المهيأة لتحقيق هذا الهدف الكبير”.

بطاقات الدعوة الأولمبية
من جانب اخر، أوضح العراقي مازن البدري مدرب منتخبنا الوطني لرفع الأثقال والمشرف على البرنامج الفني للرباع عامر الخنجري على أن حصول بطاقة الدعوة الأولمبية ليست سهلة كما يظن البعض، مضيفا بأن هناك أربع بطاقات فقط تمنح من قبل الاتحاد الدولي لرفع الأثقال لأفضل المتنافسين على مستوى العالم، ونجح عامر بأن يكون ضمن هؤلاء الأربعة في الحصول على هذه البطاقة الأولمبية المؤهلة للتنافس في أولمبياد طوكيو 2020، وقال أيضا:” بعد نجاحنا في الحصول على بطاقة الدعوة الأولمبية وتحقيق النتيجة المؤهلة في البطولة الاسيوية بأوزبكستان، بدأنا بالتحضير الجاد للاعب للحدث الاولمبي وتم استئناف التدريبات بعد انهاء اللاعب لاختباراته الدراسية لمرحلة دبلوم التعليم في الرابع من يوليو الماضي، ولكن للاسف اصطدمنا ببعض الظروف الصعبة التي أدت الى صعوبة اكمال البرنامج التدريبي للرباع لإلغاء المعسكر الخارجي بجورجيا وصعوبة اقامة المعسكر الداخلي لظروف الوباء والاغلاق، وكلنا ندرك بأن هذه الفترة لن تكون كافية لتحضير واعداد اللاعب للتنافس في بطولة وحدث كبير مثل الأولمبياد، ولكن بكل تأكيد فان تواجد الرباع عامر الخنجري في النسخة الحالية من الاولمبياد ستكون سانحة مهمة له لتعزيز أدائه الفني واكتساب الخبرة المطلوبة والاحتكاك مع باقي الرباعيين من مختلف دول العالم، والتأقلم على جو الأولمبياد وادراك صعوبة المرحلة القادمة، على أن يكون النسخة المقبلة من الأولمبياد ( باريس 2024) فرصة مواتية للاعب في تحقيق الرقم التأهيلي المباشر والتنافس على نيل احدى الميداليات الأولمبية ان شاء الله”.

التميز الرياضي
وأوضح المدرب مازن البدري بأن الرباع عامر الخنجري قد تلقى دعما جيدا من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب واللجنة الأولمبية العمانية، حيث تم الالتقاء مع المسؤولين بالوزارة وتم افادتنا بأنه سيتم ضم اللاعب الى فئة اللاعبين بالتميز الرياضي وتقديم الدعم المناسب له في الفترة المقبلة من أجل التحضير والاعداد الأمثل للبطولات والمناسبات الاقليمية والدولية القادمة والتي ستعمل على تأهيل اللاعب وتهيئته بالشكل المناسب للنسخة المقبلة من الأولمبياد، وثمّن المدرب الرشيد هذا الاهتمام والمتابعة الكريمة من المسؤولين بالقطاع الرياضي، واعدا اياهم بان تكون المرحلة المقبلة مليئة بالإنجازات والارقام المبشرة للسلطنة.

“عيسى” يواظب في تدريباته اليومية
حرص السباح عيسى العدوي منذ قدومه الى القرية الأولمبية صباح أمس الأول، على المواظبة في حضور التدريبات اليومية بمركز طوكيو للألعاب المائية، ويشرف على تدريبات العدوي كل من المدرب الوطني أيمن الكليبي الذي وصل الى طوكيو أمس الجمعة الى جانب المدرب الياباني كوسانجي كينتا، وخاض السباح عيسى العدوي برنامجا اعداديا جيدا خلال الأيام الماضية في اليابان، مما سيساهم ذلك في تأكيد حضوره بشكل ايجابي بدورة الأولمبياد الحالية، ومن المتوقع بأن يشارك عيسى في التظاهرة الجامعية الأبرز باليابان بعد ختام الأولمبياد، من خلال بطولة الجامعات المفتوحة للسباحة في شهر أكتوبر المقبل، ويتطلع العدوي بأن يكون له حضور قوي في تلك البطولة أيضا ويسجل فيها مركز متقدم ويحقق انجازا جديدا للسلطنة، ويدرس عيسى حاليا كطالب في المرحلة الأخيرة من برنامج البكالريوس في جامعة Chukyou اليابانية بتخصص العلوم الرياضية.

مرافقو البعثة العمانية
خصصت اللجنة المنظمة للأولمبياد متطوعين يابانيين، ليقوموا بمساعدة كافة البعثات الرياضية المشاركة في المحفل الأولمبي الكبير، حيث تم اختيار المتطوعة ريكو جوتو والمتطوع ياماماتو تيسهوتي، ليقوما بمساعدة البعثة العمانية في انهاء مختلف المهام والمتابعات اليومية التي تتعلق بالوفد العماني، حيث تبذل المتطوعة ريكو جوتو التي تدرس في جامعة Ritsumeikan بتخصص العلاقات الدولية والمتطوع ياماماتو تيسهوتي (موظف في احدى الشركات الخاصة) جهودا كبيرة في معاونة الوفد العماني بالمهام والواجبات اليومية المختلفة، كما أشارا الى أنهم يحاولا جاهدين في تعلم اللغة العربية واتقانها بشكل جيد، وهذه فرصة مناسبة لهم للحديث مع البعثات الرياضية العربية المشاركة في الدورة الأولمبية.