البطل العماني حمد الوهيبي يتعرَّض لانزلاقٍ ويعود للمنافسة وفق قانون “رالي2” في قبرص الدولي

قدّمَ النجمُ العُماني حمد الوهيبي تأديةً أكثر من جيدة في أول مشاركة له في الراليات بعد عقدٍ واحد من الغياب عن المُنافسات، حيث يُشارك في رالي قُبرص – الجولة الرابعة من بُطولة الشرق الأوسط للراليات لموسم 2021.

وسجَّلَ حمد أوقاتًا جيدةً في أول مرحلتين خاصتين من مراحل اليوم الأول (السبت)، خامس أسرع توقيت في المرحلة الخاصة الأولى ورابع أسرع توقيت في المرحلة الخاصة الثانية. لكنه تعرَّض لانزلاق سيارته خلال المرحلة الخاصة الثالثة ما ضعه خارج المُنافسات.

يُشارك حمد الوهيبي في الرالي في سيارة شكودا “فابيا 1.6″، يُشرف عليها مؤسسة “موتورتيون” اللبنانية، بدعمٍ لوجستي من شركة أسياد إكبريس العُمانية المتخصصة في خدمات النقل والتوصيل، وشركة سندان للتطوير العقاري، يُساعده الملّاح النيوزيلندي توني سيركومب، حيث جدّدا الشراكة بينهما، التي تعود لـ 20 عامًا تقريبًا، عندما شاركا معًا في بُطولة العالم للراليات “دبليو آر سي”.

وبالرغم من حالة الانزلاق المُؤسفة هذه، ينوي حمد وتوني العودة للمُنافسات يوم الأحد وفق قانون “رالي 2″، حيث يأملا اجتياز خطّ نهاية الجولة بسلام.

قال حمد: “للأسف، لم نتمكَّن من إنهاء اليوم الأول من الرالي، انزلقت السيارة خلال دخولنا أحد المُنعطفات الضيقة، لا أزال أنا وتوني نحاول استعادة حواسنا التسابقية والتأقلم مع السيارة الجديدة، وسنُحاول إيجاد مكمن الخطأ، ربما تكون متعلقة بملاحظات الطريق، لقد كانت تأديتنا جيدةً قبل الحادثة، السيارة بحالةٍ جيدة ويُمكننا العودة للمنافسات في اليوم الأخير من الرالي”.

قال توني سيركومب: “إنه حادث من الحوادث الشائعة، خطأ بسيط في ملاحظات الطريقة، كان مُنعطفًا ضيقًا وخرجنا عن المسار، نعرف بأنه ضيِّق، ولكنه كان مُخادعًا في بدايته. بدا بأنه أوسع قليلًا مما هو عليه حقًا، لذا انزلقت السيارة وخرجت عن المسار”.

هذه أول مُشاركة للوهيبي في بُطولة الشرق الأوسط للراليات منذ العام 2011، ويبدو بأنها انتهت قبل أوانها، علمًا بأن مراحل الرالي صعبة بحدِّ ذاتها، سجَّل الوهيبي في المرحلة الخاصة الأولى “نيكيتاري”، وطولها طولها 6.19 كيلومترات، توقيت 6:35.2 دقائق، وهذا وضعه في المركز الخامس المؤقت أمام مشاركين محليين وعرب أكثر خبرةً، أبرزهم السائق القطري ناصر بن صالح العطية.

بدا الوهيبي أكثر انسجامًا مع وتيرة الرالي خلال المرحلة الخاصة الثانية “كابوراس”، وطولها 20.07 كيلومترًا، حيث سجَّل رابع أسرع توقيت خلف السائقان القُبرصيان سيموس غالاتاريوتيس وأليكس تسولوفتاس والقطري ناصر العطية، حيث احتل المركز الخامس في الترتيب المؤقت، بفارق 1.1 ثانية عن السائق القُبرصي خريستوس ديموثينوس.

شكَّلت المرحلة الخاصة الثالثة “كوردالي”، وطولها 21.21 كيلومترًا آخر مرحلة من مراحل الفترة الصباحية، والأطول، حيث سجَّل غالاتاريوتيس أسرع توقيت ووسَّع تقدمه أمام مواطنه تسولوفتاس إلى 27.9 ثانية. وهي نفس المرحلة التي تعرَّضَ فيها الوهيبي للحادثة أخرجته من مُنافسات اليوم، وبحمد للـه لم تتعرَّض السيارة لأضرارٍ كبيرة.

ألغى منظِّمو الرالي المرحلة الخاصة السادسة من مراحل اليوم، “كوردالي 2″، وذلك بعد حادثٍ أدى لتدمير سيارة فولكس واجن “بولو جي تي آي” للسائق القطري ناصر بن صالح العطية، ما يعني صعود غالاتاريوتيس لصدارة الترتيب العام المؤقت للرالي.

قال حمد الوهيبي: “تعرَّض ناصر لحادثٍ صغير وخرج عن المسار. اشتعلت النيران بالأعشاب الجافة وامتدت للسيارة، تمامًا كما حصل معي ومع توني في 2001. الوتيرة سريعة هنا، عليك أن ترى زاوية المنعطفات، يعرف السائقون المحليون خُطوط التسابق، استُخدمت هذه المراحل في بُطولة أوروبا للراليات في موسم 2019، إنها مذهلة والحدود واسعة. إنني سعيدٌ بوتيرتنا إجمالًا، لا زالت معنوياتنا عالية وسيكون لدي التوليفة المناسبة للرالي غدًا”.

إلى ذلك، سيخوض السائقون يوم غدٍ (الأحد) اليوم الأخير من الرالي ثلاث مراحل خاصة هي: “ليثرودونتاس” طولها 13.01 كيلومترًا، و “أيوس إيفيفانيوس” طولها 19.02 كيلومترًا، و “آيا مارينا” طولها 10.96 كيلومترًا، سيجتازونها صباحًا، يليها مرور ثاني على نفس المراحل في فترة بعد الظهر.

سيُقام حفل اختتام الرالي وتتويج الفائزين بالمراكز الأولى في فئاتهم في الساعة السادسة مساءً بتوقيت قُبرص (السابعة مساءً بتوقيت مسقط) في نيقوسيا.