السيد ذي يزن يرعى الحفل الرسمي لتوديع سفينة شباب عُمان

غادرت سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية ) البلاد صباح اليوم متوجهة إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في رحلتها الخليجية (عمان نهج متجدد) حاملة معها عبق التاريخ البحري العماني العريق وإنجازات الحاضر المشرق، ومجسدة لنهج عمان الخالد بمد جسور المحبة والسلام وإدامة رسالة الإخاء والوئام بين مختلف شعوب العالم.

وبهذه المناسبة أقيم حفل توديع رسمي للسفينة تحت رعاية صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، وبحضور صاحب السمو السيد شهاب بن طارق بن تيمور آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع، وعدد من أصحاب السمو والمعالي، وقادة قوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية الأخرى.

بدأت فعاليات الاحتفال الذي أقيم بميناء السلطان قابوس بمطرح بسلام الشرف لصاحب السمو السيد راعي المناسبة الذي قام بتفتيش الصف الأمامي من طابور حرس الشرف، بعدها قام راعي المناسبة وأصحاب السمو والمعالي وكبار القادة بالصعود على متن السفينة لتوديع طاقمها، كما استمع صاحب السمو السيد وزير الثقافة والرياضة والشباب والحضور إلى إيجاز عن مسار رحلة السفينة وفعالياتها والموانئ والمحطات التي ستتوقف فيها ومشاركتها في معرض أكسبو 2020 دبي، وذلك في إطار التنسيق مع المفوضية العامة لجناح السلطنة بمعرض أكسبو 2020 دبي، والأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عقب ذلك التقطت الصورة الجماعية لطاقم السفينة مع صاحب السمو السيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، بعدها شاهد سموه عرضا مرئيا تحدث عن رسالة السفينة المتمثلة في نشر السلام والإخاء بين دول العالم والتعريف بالسلطنة وأمجادها البحرية العريقة وأهداف رحلة ( عمان نهج متجدد) والمتمثلة في ترسيخ دور السفيه كسفير متجول إلى دول العالم حاملاً رسالة السلام والصداقة، كما قام صاحب السمو السيد بتدشين الموقع الإلكتروني لسفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية).

كما حضر المناسبة عدد من كبار الضباط بقوات السلطان المسلحة، وعدد من أصحاب السعادة، وعدد من سفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المعتمدين لدى السلطنة، وعدد من الرؤساء التنفيذيين، وجمع من المدعوين.

وستجوب السفينة (شباب عمان الثانية) خلال رحلتها عددا من الموانئ الخليجية بدءاً من ميناء الشويخ بدولة الكويت، ثم ميناء الملك عبدالعزيز بالمملكة العربية السعودية، يليه ميناء سلمان بمملكة البحرين، وبعد ذلك ميناء حمد بدولة قطر، وانتهاء بميناء دبي السياحي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في ٢١ نوفمبر الجاري، حيث ترسو فيه إلى الأول من ديسمبر القادم وذلك في إطار تمثيل السلطنة في معرض أكسبو ٢٠٢٠ دبي بالتنسيق مع المفوضية العامة لجناح السلطنة بمعرض أكسبو 2020 دبي، كما ستتواجد السفينة (شباب عمان الثانية ) بالمعرض ضمن مشاركة السلطنة في جناح الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في معرض اكسبو ٢٠٢٠ دبي، والمتمثلة أيضاً في موسيقى الجيش السلطاني العماني وخيالة مدرعات سلطان عمان بالجيش السلطاني العماني، وذلك ضمن مشاركة القوات المسلحة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في معرض (اكسبو ٢٠٢٠ دبي ).

الجدير بالذكر بأن اللجنة المنظمة لمعرض ( إكسبو ٢٠٢٠ دبي ) تخصص يوما وطنيا لكل دولة مشاركة في هذا المعرض وذلك لإبراز مشاركات هذه الدول من خلال هذا اليوم، وقد تم تخصيص يوم ٢١ نوفمبر يوما وطنيا للسلطنة، حيث ستبدأ فعاليات هذا اليوم الوطني العماني بدخول السفينة (شباب عمان الثانية) لمرسى مارينا دبي ومن خلال استقبال رسمي.

كما سيشارك في إحياء هذا اليوم الوطني العماني موسيقى الحرس السلطاني العماني وموسيقى الخيالة السلطانية وعدد من الجهات الحكومية والخاصة الأخرى.

وسيتم خلال رحلة السفينة تنفيذ برنامج أكاديمي لمدة (28) يوما لعدد من المشاركين من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى المعرض الثابت الذي سيقام على متنها، ليكون متاحا لزوار السفينة خلالها رسوها، ليطلعوا على المجسمات وعدد من المعروضات البحرية التي تجسد الريادة البحرية العمانية، والتاريخ العسكري العماني المشرف، إلى جانب عدد من المعروضات العسكرية المختلفة.

وحول رحلة سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) إلى دول المجلس ومشاركتها في معرض إكسبو 2020 دبي، تحدث عدد من القائمين والمشاركين في الرحلة للتوجيه المعنوي والمراسم العسكرية، حيث قال اللواء الركن بحري سيف بن ناصر الرحبي قائد البحرية السلطانية العمانية :” ستبحر سفينة (شباب عمان الثانية) في رحلتها الدولية الخامسة تحت شعار ( عمان نهج متجدد) ونتطلع من خلال هذه الرحلة تحقيق العديد من الأهداف أبرزها ترسيخ دور السفينة سفيراً متجولاً إلى دول العالم تحمل رسالة السلام والصداقة والذي يتمثل في مشاركة (30) مشاركا من مختلف دول العالم يتضمن (28) طالبا متدربا، و(2) من المشرفين الأكاديميين، كما ستقوم السفينة بترسيخ التاريخ البحري العماني العريق من خلال مشاركتها في معرض إكسبو 2020 بدبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأتمنى التوفيق لجميع المشاركين في هذه الرحلة، وباسم طاقم السفينة والمشاركين أرفع أسمى آيات التبريكات للمقام السامي لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه – بمناسبة العيد الوطني الحادي والخمسين المجيد”.

وقال سعادة محسن بن خميس البلوشي مفوض عام جناح السلطنة في معرض إكسبو 2020 دبي :”شهدنا اليوم تدشين الرحلة الخامسة للسفينة (شباب عمان الثانية ) بعنوان (عمان نهج متجدد ) تحت رعاية صاحب السمو السيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، وهي رحلة منظمة بالتنسيق بين البحرية السلطانية العمانية ومفوضية جناح السلطنة في معرض إكسبو بدبي، والجامعة الألمانية وبالتنسيق مع الجامعة الكرواتية لتنفيذ البرنامج الأكاديمي، وينفذ هذا البرنامج لأول مرة في السلطنة، حيث يتم تنفيذه في أوروبا وقائم منذ خمس سنوات، وهو برنامج متميز ورحلة استثنائية ترتبط بحدث عالمي وهو معرض إكسبو 2020 دبي، ونتمنى التوفيق والنجاح لهذه الرحلة وأن تحقق الأهداف المنشودة “.

وقال الرائد الركن بحري عيسى بن سليم الجهوري قائد السفينة (شباب عمان الثانية):”* تبحر سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية ) في رحلتها الدولية الخامسة ( عمان نهج متجدد ) تزور خلالها خمس محطات في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تقطع خلالها مسافة (2300) ميل بحري لمدة (28) يوما، وتهدف هذه الرحلة إلى تحقيق ( رؤية عمان 2040) من خلال العمل التكاملي مع باقي الجهات الحكومية والخاصة للترويج للسلطنة ودعم الشباب في مجالات التعليم والبحث العلمي، وكذلك نشر رسالة السلطنة، رسالة المحبة والسلام”.

وحول البرنامج الأكاديمي للرحلة، قال الدكتور حسين بن سليمان السالمي القائم بأعمال الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في مسقط:” تعد مشاركة الجامعة الألمانية مشاركة أكاديمية من حيث إعداد برنامجين أكاديميين لرحلة السفينة إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بهدف التعريف برحلة السفينة ولتسهيل مهمة الطلبة المشاركين في إتمام مرحلة التعليم الأكاديمي بعد انتهاء الرحلة، ولتحقيق الاستفادة القصوى من مثل هذه الدورات والبرامج “.

من جانبها قالت الدكتورة هبة عبدالعزيز مسؤولة المقرر الأكاديمي المعتمد للرحلة (عمان نهج متجدد) :” خلال فترة الرحلة سيتم تنفيذ البرنامج الأكاديمي من قبل الأكاديمية الدولية البحرية للسياحة والضيافة وذلك من خلال طرح عدد من المحاور المهمة منها أهداف التنمية المستدامة 2030م، وموضوعات التغير المناخي، ودور القطاع السياحي في دعم وتعزيز تلك المحاور، ومن خلال البرنامج سيقوم المشاركون بزيارة للجهات ذات العلاقة في المحطات التي ستتوقف فيها السفينة، وفي المحطة الأخيرة سيكون للمشاركين تجربة مميزة من خلال معرض إكسبو 2020 دبي والتي ستثريهم وتحقق لهم الاستفادة المنشودة”.

كما قال الملازم أول بحري عبدالله بن صالح البكاري أحد الضابط بالسفينة*:”تم التحاق عدد (30) متدربا ومتدربة من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجمهورية كرواتيا، وكندا، وجمهورية المجر، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، وقد تلقى المتدربون جرعات تدريبية ومحاضرات علمية وعملية، منها السلامة في البحر، وأعمال السطح، ومحاضرة عن كيفية التعامل مع الحريق في الميناء والبحر، ومحاضرة عن الملاحة البحرية مرورا بصعود الصواري.

وقال الملازم أول بحري أحمد بن عبدالله المعمري أحد الضابط بالسفينة:” ستقطع سفينة البحرية السلطانية العمانية ( شباب عمان الثانية ) خلال رحلتها (2300) ميل بحري ذهابا وإيابا خلال (28) يوما، ستزور خلالها موانئ دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وستنظم عددا من الفعاليات لاطلاع زوار السفينة خلال محطات توقفها على تاريخ عمان التليد وحاضرها البهي وتراثها الخالد وما تزخر به من مظاهر التقدم والرقي، وما شهدته وتشهده من منجزات عظيمة”.

وقالت الطالبة المتدربة بثينة بنت نبيل المغيرية من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا بمسقط *:” رحلتنا في السفينة (شباب عمان الثانية) هي رسالة محبة وصداقة إلى أشقائنا في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وسوف تضفي هذه الرحلة لنا كمتدربين روح التعاون والتجانس مع مختلف الجنسيات من المتدربين، ونتقدم بالشكر للجميع لمن أسهم في إعداد هذه الرحلة، ونسأل الله التوفيق والنجاح وأن نمثل بلادنا خير تمثيل”.

كما قال الطالب المتدرب وهب حمد العنزي من المملكة العربية السعودية *:” سعدت بالمشاركة في هذه الرحلة، ولا شك أن هذه الرحلة نموذج للتعايش والتآلف، وفرصة لتبادل الثقافات والاستفادة من الخبرات، وعمان تحتضن العالم اليوم مؤكدة لقيم التسامح والتعايش التي عرف عنها منذ القدم”.

وقالت الطالبة المتدربة رجينا من جمهورية المجر *: ” أنا سعيدة جدا أن أتعرف على ثقافة السلطنة وأن أكون أحد المتدربين في هذه الرحلة البحرية التي سيتخللها العديد من الأعمال والتدريبات المختلفة في السفينة، علاوة على كسب الخبرات وتبادل الثقافات بين طاقم السفينة والمتدربين “.